صوت الوطن
قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الدكتور رامي الحمد الله: "إن الحكومة ستعمل بأقصى طاقة، وبتعاون كامل مع المؤسسات والمنظمات الدولية والإغاثية، لإعادة ما دمره العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأضاف الحمد الله لدى استقباله عددا من ممثلي المنظمات الدولية والإغاثية، بحضور نائب رئيس الوزراء لشؤون الاقتصاد، وزير الاقتصاد محمد مصطفى: "إن الخطط التي ستعمل عليها الحكومة كإغاثة عاجلة وسريعة ستكون على كافة المستويات، منوها إلى أن الإغاثة ستكون لقطاع الإسكان من خلال إصلاح المنازل المتضررة بشكل جزئي وبشكل سريع، وسيتم العمل على استئجار منازل للعائلات التي دمرت منازلها بالكامل، وأيضا العمل على تأمين منازل وخيم للسكن المؤقت.

وأطلع الحمد الله، ممثلي المنظمات على أن الأولوية ستكون لإصلاح شبكة الكهرباء الداخلية، وزيادة القدرة الكهربائية، إضافة إلى تأمين مضخات مياه وإعادة إصلاح الآبار وشبكات المياه المدمرة، وتأمين اللوازم الطبية للمستشفيات وإصلاح الأقسام التي تضررت، والعمل بشكل سريع لتأهيل المدارس المتضررة من أجل بدء العام الدراسي في أسرع وقت.

وشدد على أن طواقم وزارة الأشغال على أتم الاستعداد للعمل في أسرع وقت لإعادة الإعمار، وهي الآن أيضا تتشارك مع طواقم الـUN في إعادة التأهيل السريع للبنى التحتية. 

وناقش الطرفان الخطة التي تم وضعها من قبل الحكومة من أجل الإغاثة العاجلة لأهالي قطاع غزة، والتحضير لإعادة إعمار القطاع.