تطلّ الإعلامية ماغي فرح كما في كلّ عام لتقدّم لقرّائها وقارئاتها أهمّ وأبرز ما يحمل لهم العام الجديد 2018 من توقعات إيجابية كانت أم سلبية، وتعِد بسنة يظهر فيها تحسّنٌ كبير في ما يتعلق بالأبراج.

تفتتح سنة 2018 دورة فلكية جديدة تستمرّ حتى عام 2025، وتبدأ المشوار نحو السلام الذي قد يبصر النور في شتاء 2019- 2020 بعد فترات متفاوتة من الحروب والصراعات والمفاجآت الجيّدة والمركّبة.

تكون الشدائد هذه السنة أخفّ وطأة من السنة الماضية، ولو أنها تحمل في طيّاتها أيضاً أعمالاً إرهابية وانهيارات سياسية واقتصادية، منذ بدايتها،كان عنوان السنة الماضية "بصيص نور بعد ظلام"؛ وذكرت ماغي فرح في الكتاب أن النور لن نبصره قبل شهر سبتمبر (أيلول) الذي يشكّل مفترق طريق نحو بعض الانفراج، وأنّ نهاية السنة أفضل من بدايتها. أليس هذا ما حصل؟

وقالت فرح أيضاً إنه بتاريخ 21 مارس (آذار)، يبلغ التنافر الفلكي بين بلوتون وأورانوس الذروة، في 21 مارس (آذار) تحديداً وقعت التفجيرات الإرهابية في أماكن عديدة في فرنسا.

ماذا تخبئ هذه السنة في أشهر فبراير (شباط) وأغسطس (آب) وأكتوبر (تشرين الأول)، وماذا بتاريخ 3 مارس (آذار) و28 سبتمبر (أيلول)؟

توقعات عامة لسنة 2018، ولكلّ برج سنوياً وشهرياً ويومياً، مع إرشادات وتوجيهات لتخطّي المصاعب وتحقيق الأهداف المرجوّة.

شاهدو الفيديو: