اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرار الإدارة الأميركية إعلان القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل" "تقويضا متعمدا لجميع الجهود المبذولة لتحقيق السلام"، مضيفا أن ترامب اختار أن "يخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية وفضل أن تجاهل وأن يناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم".


وفي أول تعليق رسمي فلسطيني على قرار ترامب، قال عباس إن الأيام القادمة "ستشهد دعوة الهيئات والأطر القيادية الفلسطينية المختلفة إلى اجتماعات طارئة لمتابعة التطورات في القدس"، مؤكدا: "سنبقى جبهة موحدة تدافع عن القدس وعن السلام وعن الحرية وتنتصر لحقوق شعبنا لإنهاء الاحتلال وإنجاز استقلاله الوطني".