أعلنت جمهورية التشيك، مساء أمس، أنها تعترف بغربي القدس كعاصمة للكيان الإسرائيلي، مع الإشارة في ذات الوقت إلى أن نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس "سيحصل بالاستناد إلى نتائج مفاوضات تجريها مع شركاء رئيسيين بالمنطقة والعالم".

وقالت الخارجية التشيكية في بيان إنه "وقبل التوقيع على معاهدة السلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين، تعتبر جمهورية التشيك القدس عاصمة مستقبلية "لإسرائيل" وللدولة الفلسطينية التي ستُقام". على حد تعبيرها.

وأضاف أن الخارجية التشيكية "يمكن أن تبدأ النظر في مسألة نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، على أساس نتائج المفاوضات مع شركاء رئيسيين بالمنطقة والعالم".

يذكر أن أغلبية في البرلمان التشيكي، كانت صوتت أواخر شهر حزيران/يونيو الماضي، لصالح قرار يدعو للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووصفته المصادر الإسرائيلية، في حينه، بأنه "انقلاب تاريخي".

ودعا البرلمانيون التشيك الحكومة للمصادقة على القرار والإعلان عن اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، والدعوة إلى مفاوضات مباشرة دون شروط مع الفلسطينيين.