استشهد ظهر اليوم السبت، الأسير  حسين حسني سعيد عطا الله داخل معتقلات الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة المعتقلات بحقه.

وحملت عائلة الأسير الشهيد عطا الله الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد ابنها نتيجة الإهمال الطبي.

وقالت العائلة لـ "فلسطين الآن": إن إدارة المعتقلات رفضت الإفراج عن الأسير حسين بحجة أنه يشكل خطراً على دولة الاحتلال رغم حالته الصحية الصعبة.

وذكرت أن الأسير الشهيد حسين كان في غيبوبة كاملة وفاقد الوعي منذ أسبوع داخل مستشفى الرملة، موضحةً أن الاحتلال تعمد الإهمال الطبي بحق الشهيد رغم تحذيرات طبية شديدة من خطورة حالته الصحية.

يذكر أن الأسير حسين حسني سعيد عطا الله ( 57عاماً) من مخيم بلاطة في نابلس، مصاب بمرض السرطان في خمسة أماكن في جسده (الرئتين والعمود الفقري والكبد والبنكرياس والرأس)، وأن هذا المرض ظهر معه فقط منذ 8 أشهر، ووضعه سيء للغاية، متزوج ولديه 6 أبناء ومحكوم بالسجن 32 عاماً قضى منها 21 عاماً.