أجرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، بشأن عملية "غصن الزيتون" التي تقودها تركيا في عفرين السورية.

وقال البيت الأبيض إن ترامب حث تركيا على الحد من عملياتها العسكرية في سوريا وتفادي خطر الصراع مع القوات الأمريكية في اتصال هاتفي مع نظيره التركي.

وقال البيت الأبيض في بيان: "عبر الرئيس ترامب عن قلقه من أن تصاعد العنف في عفرين بسوريا يهدد بتقويض أهدافنا المشتركة في سوريا".

وأضاف: "حث تركيا على عدم التصعيد والحد من أعمالها العسكرية وتفادي وقوع خسائر بين المدنيين وزيادة النازحين واللاجئين".

 

وكان الرئيس التركي قد حذر الأربعاء من أن بلاده ستوسع عمليتها العسكرية في سوريا لتشمل مدينة منبج في خطوة قد تضع القوات التركية في مواجهة مع الولايات المتحدة حليفتها في حلف شمال الأطلسي.


وتستهدف العملية الجوية والبرية التركية في سوريا التي دخلت يومها الخامس مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من واشنطن في منطقة عفرين وفتحت جبهة جديدة في الحرب الأهلية السورية متعددة الأطراف.
 

وأي تقدم باتجاه منبج الواقعة على بعد مئة كيلومتر تقريبا شرقي عفرين قد يهدد الخطط الأمريكية الرامية لبسط الاستقرار بمنطقة كبيرة في شمال شرق سوريا.
 

وشنت تركيا مدعومة بمقاتلين من حلفائها بالمعارضة السورية عملية "غصن الزيتون" في عفرين لأن أنقرة تعتبر وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا ضد الدولة في جنوب شرق تركيا منذ ثلاثة عقود.
 

وقال إردوغان في خطاب بالعاصمة أنقرة "بعملية غصن الزيتون أحبطنا مجددا اللعبة التي تقوم بها هذه القوات المتخفية التي لها مصالح مختلفة في المنطقة".


وأضاف قائلا "بدءا من منبج سنواصل إحباط لعبتهم".
 

وتسببت الخلافات بشأن سوريا في تصاعد التوتر القائم في العلاقات بين واشنطن وأنقرة واقترابها من الانهيار. وبالنسبة لواشنطن، قوات سوريا الديمقراطية حليف رئيسي ضد تنظيم الدولة والقوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد.


وستكون أي عملية تركية في منبج محفوفة بالمخاطر بسبب وجود عسكريين أمريكيين داخل المدينة وحولها. ونشرت واشنطن تلك القوات في مارس/ آذار لمنع أي اشتباك بين القوات التركية والمقاتلين المدعومين من واشنطن فضلا عن القيام بمهام تدريبية.


وقال متحدث باسم الحكومة التركية في مقابلة مع رويترز إن احتمالات حدوث مواجهة بين القوات التركية والأمريكية في منبج ضئيلة.