ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان بخبر رفع السلطات اللبنانية دعوى قضائية ضد الإعلامي الساخر هشام حداد، لاتهامه بالتهكم على ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

 

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية إن وزير العدل، سليم جريصاتي، بدأ بـ"تحريك الدعوى العامة بوجه الإعلامي هشام حداد بقرار من النائب العام التمييزي الأمر الذي يدخل في دائرة اختصاصه".

 

وتعود تفاصيل القضية إلى حلقة من برنامج "لهون وبس"، استضاف بها حداد، المنجم ميشيل حايك، الذي نصح ابن سلمان بتخفيف تناول الوجبات السريعة، ليرد عليه هشام حداد: "مع كل ما يحصل في المنطقة، تنصحه أن يتوقف عن تناول الهمبرغر؟ أنا أنصحه أن يوقف الاعتقالات السريعة، أنصحه أن يوقف السياسات السريعة، الحملات السريعة، الضربات العسكرية السريعة، ولكن ما علاقتنا بالوجبات السريعة؟".

 

وأعرب عشرات الإعلاميين اللبنانيين عن تعاطفهم مع هشام حداد، مهاجمين السلطات القضائية التي رفعت دعوى ضده مجاملة للسعودية، وفق قولهم.

 

وقال مغردون إن الحكومة اللبنانية لا تجرؤ على محاكمة أي من المسؤولين الكبار الذين يهاجمون دول الجوار، بينما تلاحق إعلامي الم يقم أصلا بالتهكم على ولي العهد السعودي، وفق قولهم.

 

بدورها، شاركت المطربة الإماراتية "أحلام" بالجدل، وشنت هجوما لاذعا على هشام حداد، مطلقة سيلا من الشتائم عليه.

 

وبعبارة "أراجوز الإعلام"، هاجمت "أحلام" الإعلامي هشام حداد بسلسلة تغريدات، ما دفع الأخير للرد عليها بشكل ساخر، وتذكيرها بإقصائها من قبل "إم بي سي" بسبب موقفها من قطر.

 

أحلام، عادت للنشر مجددا حول الموضوع، وردت على هشام حداد بعبارة "اخرس"، محذرة إياه من الإساءة لمحمد بن سلمان.

 

واتهم ناشطون أحلام بأنها تحاول بأي طريقة العودة إلى "إم بي سي"، قائلين إن هجومها على شخصية أثارت جدلا بين السعوديين، ومسارعتها لتهنئة مالك القناة، الوليد الإبراهيم، والملياردير الوليد بن طلال بمناسبة الإفراج عنهما.