سخر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي من جدول أعمال مؤتمر "الحوار الوطني السوري"، الذي بدأ الاثنين في مدينة سوتشي الروسية.

 

وقال ناشطون إن فقرات البرنامج لا تعطي انطباعا بأن الغاية من المؤتمر هي التباحث في شأن الأزمة السورية، إذ خصص لتناول الوجبات الثلاث (فطور، غداء، عشاء) نحو أربع ساعات ونصف، وهي أقل بقليل من الوقت الفعلي لجلسات المؤتمر (نحو ست ساعات).

 

اللافت أيضا أن اليوم الأول لوصول الوفود المشاركة لم يشهد أي إجراء متعلق بالمؤتمر، وتم تخصيص نحو ساعتين من بداية يوم فعاليات المؤتمر لتسجيل أسماء المشاركين.

 

وكانت قناة "روسيا اليوم" نقلت عن ألكسندر لافرنتييف، الممثل الخاص للرئيس الروسي في سوريا، قوله إن مهمة المؤتمر "تتمثل بإطلاق عملية إعداد دستور سوري جديد بتم عرضه على الجميع، الحكومة والمعارضة الداخلية والخارجية والمسلحة".

 

يشار إلى أن غالبية قوى المعارضة أعلنت مقاطعتها للمؤتمر، فيما تشارك الهيئة العليا للمفاوضات، وشخصيات أخرى.